آلام العصب الخامس

العصب ثلاثي التوائمTrigeminal nerve أو العصب القحفي الخامسCN V هو أكبر الأعصاب القحفية الإثني عشر، به ألياف عصبية حسية وحركية، ينشأ من الدماغ وينقسم إلى ثلاثة فروع: العصب العيني Ophtalmic nerve ، العصب الفكي العلوي Maxillary nerve ، العصب الفكي السفلي Mandibular nerve . تغذي هذه الفروع الثلاثة كل من الجزء الأمامي لفروة الرأس، الوجه، الأسنان واللثة، بالإضافة إلى بعض عضلات المضغ.

وصف الصورة1: المناطق التي تغذيها الفروع الثلاثة للعصب ثلاثي التوائم: العصب العيني، العصب الفكي العلوي، العصب الفكي السفلي.

ألم العصب الخامس Trigeminal Neuralgia هو ألم نصفي شديد ومزمن ناتج عن إصابة العصب أو تهيجه، يظهر في شكل نوبات في احدى المناطق التي يغذيها. تصنف الجمعية الدولية للصداعInternational Headacke Society ألم العصب الخامس كثالث سبب لحدوث آلام الرأس الأولية. يصيب المرض النساء أكثر من الرجال، ويحدث عامة بعد سن الـ 50.

أعراضه:

يتميز ألم العصب الخامس بحدوث نوبات فجائية حادة وقصيرة جدا (لمدة ثواني) في شكل صدمات كهربائية أو طعنات، أحيانا حروق في المناطق التي يغذيها (الجزء الأمامي لفروة الرأس، الجبهة، الجفن، الخد، الفك، الأسنان واللثة والشفاه) قد تظهر أيضا تشنجات مؤلمة في عضلات الوجه. يصيب الألم عادة نصف الوجه فقط، وتتكرر هذه النوبات إلى ما يقارب 100 مرة في اليوم، ما يعيق المريض من متابعة أعماله اليومية.
لا يمكن التنبؤ متى وفي أي منطقة سيحدث الألم، لكن قد تحفزه عدة عوامل منها:
-المضغ أو الشرب
-التحدث والتبسم
-غسل الأسنان أو الوجه
-تمشيط الشعر
-الحلاقة أو وضع الماكياج
-لمس الوجه أو تحريكه بشدة.
يحاول المريض عدم القيام بهذه النشاطات لتجنب الألم، الأمر الذي يؤثر على حالته النفسية ونوعية حياته.

أسبابه:

تختلف أسباب ألم العصب الخامس من حالة إلى أخرى، ورغم كون أغلبها بدون سبب واضح إلا أن تطورات التصوير الطبي والبحث العلمي استطاعت الوصول إلى بعض الحالات المرضية المسببة له:
-يقطع مسار العصب الخامس داخل الدماغ العديد من الأوردة والشرايين. قد يؤدي تمدد أحد هذه الأوعية الدموية إلى ضغط على العصب ثلاثي التوائم والتأثير على نشاطه العادي.
-عادة ما يصاب كبار السن (أكبر من 50 عاما) بألم العصب الخامس لكن في حالة إصابة البالغين الشباب، فإن السبب الرئيسي هو مرض التصلب المتعدد Multiple Sclerosis الذي يتلف الغمد المايليني المحيط بالعصب.
-وجود ورم في الدماغ يضغط العصب الخامس.
-حدوث جلطة دماغية في منطقة العصب.
-إصابة العصب أثناء عملية جراحية في الوجه أو الرأس أو نتيجة لحادث ما.

التشخيص:

يتم التشخيص انطلاقا من التاريخ المرضي ومواصفات الأعراض، لكن يتم اللجوء إلى الفحوصات الأخرى من أجل تحديد سبب حدوث الألم وتوجيه المريض للعلاج المناسب.
يصف الطبيب المعالج التصوير بالرنين المغناطيسيMRI للكشف عن وجود ورم أو مرض التصلب المتعدد أو وجود أوعية دموية ضاغطة على مسار العصب.
العلاج:
تختلف اختيارات العلاج المناسبة على حسب أسباب الألم
الأدوية:
يقاوم ألم العصب الخامس مضادات الألم العادية، لذا يلجأ الأطباء عادة إلى وصف مضادات الصرع التي أثبتت نفسها في التخفيف أو التخلص من الألم. لكنه سرعان ما يعود أقوى مع مرور الوقت ما يستلزم رفع الجرعات، لكن خطر حدوث أعراض جانبية كفقدان الذاكرة أو الثمالة يعيق مواصلة العلاج.

الجراحة:

في الحالات المقاومة للأدوية ينتقل الطبيب إلى الجراحة كخيار للعلاج. توجد أنواع كثيرة من الإجراءات الجراحية، أهمها:
الجراحة بتقنية جانيتا Janetta أو إزالة الضغط للأوعية الدموية الدقيقة Microvascular decompression:
تهدف هذه الجراحة إلى الفصل بين العصب والوعاء الدموي الضاغط عليه. يُحدث الجراح شقا وراء الأذن طوله 5 سم ليتم الوصول من خلاله إلى العصب الخامس. بعدها يقطع الشريان الضاغط وينقل إلى مكان آخر مع تثبيته أو يفصل بينه وبين العصب بحاجز لين. إذا كان الوعاء الدموي الموجود وريدا قد يلجأ الجراح إلى نزعه تماما. تدوم العملية حوالي 3 ساعات تحت التخدير العام. نسب نجاح العملية الجراحية بتقنية جانيتا Janetta عالية جدا في القضاء أو التخفيف من الألم في أغلب الحالات، رغم ذلك قد تكون هناك بعض المضاعفات كالإحساس بالخدر في الوجه، نقص السمع أو غيرها.
للاستفادة من إزالة الضغط للأوعية الدموية الدقيقة Microvascular decompression في أفضل المستشفيات الألمانية وعلى يد جراحين محترفين يمكنكم التنسيق مع شركة بريما ميد. اتصلوا بنا هنا.
حقن الجليسيرول:
خلال هذه العملية، يقوم الجراح بإدخال إبرة عبر الخد إلى فتحة في قاعدة الجمجمة حيث يتفرع العصب الخامس إلى فروعه الثلاثة. يحقن داخل كيس يحتوي على السائل الدماغي الشوكي المحيط بالعصب في نقطة تفرعه كمية صغيرة من الجليسيرول الذي يعمل على تخريب العصب وكبح الرسائل الحسية الخاصة بالألم. قد يخفف هذا الاجراء من الألم لكن غالبا ما يعاود الظهور بعد فترة.
الجراحة الاشعاعية:
أظهرت دراسة نشرتها مجلة الجراحة الإشعاعية للأوعية الدموية والأعصاب The journal of vascular and neurointerventional surgery أن العلاج الإشعاعي بتقنية سايبر نايف Cyberknife قادر على التخلص من ألم العصب الخامس، حيث يتم تعريض العصب الخامس لحزم إشعاعية تخرب الألياف الحسية ما يمنع انتقال الألم إلى الدماغ. يفضل أغلب المرضى الجراحة الاشعاعية بتقنية سايبر نايف لأن نتائجها مضمونة إلى حد كبير وتظهر في مدة لا تزيد عن ثلاثة أشهر. كما أنها تتم في جلسة واحدة ويستطيع المريض العودة إلى نشاطاته اليومية بعد الانتهاء منها.

اضغط هنا لقراءة المزيد عن تقنية سايبر نايف Cyberknife ومزاياها العديدة
توفر شركة بريما ميد للمصابين بألم العصب الخامس والراغبين في العلاج بتقنية سايبر نايف Cyberknife فرصة للانتقال والعلاج في ألمانيا بأحسن مستشفياتها تحت اشراف أطباء مختصين. يمكنكم الاتصال بنا للتنسيق مع فريق العمل ومعرفة التفاصيل عن رحلة العلاج.

حقن البوتوكس:
أثبتت بعض الدراسات نجاعة حقن البوتوكس في تخفيف آلام العصب الخامس المقاوم للأدوية، رغم ذلك يحتاج الأمر إلى دراسات أكثر لتوسيع استعمال العلاج على نطاق أكبر.

خلاصة المقال
آلام العصب الخامس Trigemnial Neuralgia والعلاج في ألمانيا
عنوان المقال
آلام العصب الخامس Trigemnial Neuralgia والعلاج في ألمانيا
الوصف
ألم العصب الخامس Trigeminal Neuralgia وعلاج ألم العصب الخامس في ألمانيا جراحياً بتقنية جانيتا Janetta أو بالأشعة بواسطة السايبر نايف Cyber knife.
الناشر
PrimeMed GmbH
شعار الناشر

الوسوم: , , ,