اللمفوما – سرطان الغدد اللمفاوية

اللمفوما: سرطان الغدد اللمفاوية وعلاجه في ألمانيا

محتوى المقال:

  • نبذه عن الجهاز اللمفاوي
  • ما هي اللمفوما ؟
  • أنواع اللمفوما
  • مخاطر الإصابة باللمفوما
  • طرق العلاج
  • ألمانيا وعلاج الأورام
  • خدماتنا
  • المراجع
  • روابط مهمة

 

نبذة عن الجهاز اللمفاوي

قد لا يعرف الكثيرون أي معلومات عن الجهاز اللمفاوي رغم أنه من اهم أجهزة الجسم وأكثرها تعقيدا وتشعبا ويتكون من الغدد اللمفاوية والأوعية اللمفاوية ولعل اشهر تلك الغدد الطحال spleen , ووظيفة هذا الجهاز هي تنقية الجسم والتخلص من الأجسام الغريبة وله دور أساسي في الحفاظ على مناعة الجسم.

ما هي اللمفوما؟

اللمفوما Lymphoma أو ما يسمي بسرطان الغدد اللمفاوية عبارة عن تلك الأورام التي تصيب الخلايا داخل الغدد والأوعية اللمفاوية مثل إصابة خلايا بي B cells أو خلايا تي T cells وتلك الخلايا تبني في الأساس داخل نخاع العظام Bone marrow وتنتقل من النخاع إلي الدم ومن ثم تنتقل للجهاز اللمفاوي لكي تستكمل عملية التطور وتلك الخلايا هي المسئولة عن جهاز المناعة في جسم الإنسان وكما ذكرنا فإن جهاز المناعة متشعب للغاية ويصل إلي كل جزء من أجراء الجسم فإن تلك الخلايا كذلك تصل إلي جميع أنحاء الجسم .

أنواع اللمفوما

يوجد نوعين لسرطان الغدد اللمفاوية :

-اللمفوما من نوع هودجيكن Hodgkin lymphoma “HL” نسبة إلي العالم توماس هودجيكن وتصيب في الأساس خلايا بي B cells.

-اللمفوما من نوع أل لا هودجيكن Non Hodgkin lymphoma أو كما يطلق عليها بيركيت Burkitt lymphoma وهي أشد خطورة من النوع الأول واستجابتها للعلاج أقل بكثير وهذا النوع غالبا يكون مصاحب للعدوي بفيروس ابشتين Epstein bar virus “EBV” وتصيب خلايا بي و تي .[1, 2]

مخاطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية

من أبرز الأغراض التي تصيب الغدد اللمفاوية عند إصابتها بالسرطان هو التضخم Lymphadenopathy وهذا التضخم يكون غير مؤلم كالذي يحدث في حالة التهاب الغدد الناتج عن العدوي ولكنه يسبب أعراضا تختلف بإخلاف المكان فإن كانت الغدة اللمفاوية المتضخمة داخل البطن أو الحوض يشعر المريض بألم في البطن أو الظهر وإن كانت داخل الصدر يشعر المريض بضيق تنفس .

ومن ضمن أعراض الإصابة أيضا ارتفاع شديد في حرارة الجسم والتعرق ليلا night sweats وكذلك من أخطر الأعراض وأكثرها وضوحا هو فقدان أكثر من 10 % من وزن الجسم خلال فترة قليلة جدا لا تتعدى 6 أشهر دون القيام بأي حمية غذائية أو نشاط بدني . وأيضا المريض يشعر دائما بالتعب والإرهاق من أي مجهود.

وتتطور الأغراض بالتدريج حتي أنها قد تسبب انسداد الأمعاء وفقر الدم ونقص الصفائح الدموية والإصابة بالعدوى المتكررة نظرا لحدوث ضعف شديد في خلايا جهاز المناعة B and T cells .

Lymphoma Cells

 

طرق علاج اللمفوما

خطة العلاج التي يتبعها مريض اللمفوما تختلف على حسب الأعراض ومرحلة المرض ولكنها غالبا ما تتمركز على المحاور الآتية :

العلاج الجراحي surgical treatment

دور العلاج الجراحي هنا ليس أساسيا ولكنه فقط يتم في حالة إن كان تضخم الغدد اللمفاوية يسبب ضررا ما فمثلا إزالة الورم من الأمعاء يمنع حدوث انسدادها وكذلك إستئصال الطحال المتضخم يمنع حدوث ألم البطن والقئ المتكرر الناتج عن ذلك.

العلاج الكيميائي chemotherapy

يلعب العلاج الكيميائي هنا دورا مهما في العلاج وهو عباره عن أدوية تقلل من نمو وتكاثر الخلايا السرطانية ولكنه في نفس الوقت يؤثر على باقي خلايا الجسم السليمة خاصة خلايا الدم وهذا يؤدي إلى مضاعفات عديدة غير مرغوب فيها مثل تكسير خلايا الدم (فقر الدم والنزيف) وسقوط الشعر والطفح الجلدي.

ومن أمثلة تلك الأدوية ; الإستيرويد steroids و الميثوتريكسات Methotrexate .لذلك يلجأ الأطباء لبعض الأدوية المساعدة لتخفيف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

العلاج الإشعاعيRadiotherapy

وهو يعني استخدام أنواع معينة من الأشعة مثل الأشعة السينية X ray للتخلص من الخلايا السرطانية عن طريق توجيه تلك الأشعة إلي العضو المصاب في المريض وبذلك تقتل الخلايا السرطانية وتتخلص منها ولكن مثلما يؤثر العلاج بالأشعة على الخلايا السرطانية فإنه يؤثر كذلك على الخلايا السليمة في جسم الإنسان ويتسبب في أضرار بالغة لها.

ويستخدم الأطباء العلاج الإشعاعي كعامل مساعد للعلاج الكيميائي وأيضا في حالة تكرار المرض ولمنع انتشار الخلايا السرطانية لباقي أجراء الجسم.[3, 4]

العلاج البيولوجي

هناك نوع آخر من العلاج لحالات اللمفوما شاع استخدامه في السنوات الأخيرة حيث يتم توجيه أدوية نحو الخلية السرطانية وتدميرها ومن أشهر تلك الأدوية دواء ريتوكسيماب Rituximab ويتم استخدامه أيضا مع أدوية أخري لزيادة الفاعلية مثل أيزوزاميد Isosamide ودواء كاربوبلاتين carbopolatin و ايتوبوزيد Etoposide ويطلق عليهم R-ICE لعلاج اللمفوما وهذا الاختصار عبارة عن الحروف الأولي من تلك الأدوية .

وأيضا يتم استخدام بعض الأدوية الأخري مجمعة للحصول علي نتائج افضل لعلاج اللمفوما مثل Dexamethasone , High dose cytarabine (Ara-c) , platinum ويعرفوا باسم DHAP لعلاج السرطان .

ورغم فاعلية تلك الأدوية إلا أن لها أيضا العديد من الآثار الجانبية مثل الأنيميا والحساسية.

 

ألمانيا وعلاج الأورام

تعد ألمانيا من الدول المتقدمة على المستوي العلمي والطبي لحد كبير حيث تجد بالمستشفيات الألمانية كل الإمكانيات اللازمة لعلاج أصعب الحالات المرضية وذلك يرجع إلي اهتمام مستشفيات ألمانيا بالبحث العلمي والارتقاء بمستوي الخدمة الطبية بها وتدريب الكوادر الطبية لتقديم أفضل استشارة طبية وأفضل طرق علاج يمكن أن يحصل عليها المريض.

وبالنسبة لعلاج الأورام فإن ألمانيا تحتل مكانة متقدمة وذلك يرجع إلي عدة عوامل أبرزها استخدام طرق مختلفة للعلاج لا يتم استخدامها في كثير من دول العالم فكما ذكرنا من قبل في علاج اللمفوما أن العلاج الإشعاعي والكيميائي يتسببان في ضرر بالغ لباقي خلايا الجسم السليمة كخلايا الدم التي تتكون بنخاع العظام مما يؤدي إلي آثار جانبية غير مرغوب فيها للمريض كفقر الدم والنزيف الشديد لذلك فإنه يتم استخدام الخلايا الجذعية stem cells داخل المستشفيات الألمانية للحد من تلك الأعراض وربما القضاء عليها نهائيا .

الخلايا الجذعية لعبت دورا مهما في السنوات الأخيرة في علاج الأورام السرطانية وتقوم تلك الخلايا بإنتاج خلايا دم جديدة وإعادة بناء نخاع العظم المدمر بسبب السرطان وبسبب العلاج الكيميائي والإشعاعي وبذلك يتم تعويض المريض عما فقده من خلايا سليمة تساعد على شفاء الحالة وتمنع ظهور الأعراض الجانبية السيئة للغاية كفقر الدم.

خدماتنا

توفر لكم شركتنا PrimeMed كل السبل من أجل تلقي أفضل خدمة طبية في مستشفيات ألمانيا والحصول علي أعلي جودة للاستشارة الطبية من أفضل الخبراء في المستشفيات الألمانية .دورنا هنا هو تيسير كل الطرق من أجل السياحة العلاجية التي ترغبون بها من اجل العلاج في ألمانيا .

حيث البحث العلمي المتقدم وأفضل الخبراء في كافة التخصصات الطبية وأفضل طرق التشخيص والعلاج فإن كنت تبحث عن العلاج بالخلايا الجذعية فحتما مستشفيات ألمانيا هي الخيار الأفضل بالنسبة لك. فقط تواصل معنا ونعدك بتقديم أفضل خدمة طبية علي أيدي أفضل خبراء الطب في العالم.